تحميل pdf كتاب مدن الملح (المنبت) - عبد الرحمن منيف

تنزيل وتحميل الكتاب مباشرة PDF - عبد الرحمن منيف - أدب عربي


مدن الملح (المنبت)
عدد مرات المشاهدات أو التحميل 52

"مدن الملح " هي رواية عربية للروائي السعودي عبد الرحمن المنيف، تُعد واحدة من أشهر الروايات العربية وتتألف هذه الرواية من 5 أجزاء، لذا تُعد خماسية؛ فالرواية تتكلم وتثصور الحياة مع بداية اكتشاف النفط والتحولات المُتسارعة التي حلت بمُدن وقرى الجزيرة العربية بسبب أكتشاف النفط. وهذه الخُماسية مُكونة من: (التيه): فيتناول الجزء الأول بوادر ظهور النفط في الجزيرة العربية من خلال سُكانها وتظهر شخصية متعب الهذال الرافضة كتعبير عن الموقف العفوي لأصحاب الأرض مما اجبر السلطة أن تستعمل العنف، فيصف هذا الجزء بالتفصيل بناء المُدن الجديدة (فـ حران كانت النموذج) والتغيرات القاسية والعاصفة على المستوى المكاني وخاصة الإنساني. (الأخدود): في الجزء الثاني ينتقل منيف إلى تصوير أهل السُلطة والسياسة في الصحراء التي تتحول إلى حقل بترولي، نقطة البداية كانت انتقال الحكم من السلطان خربيط إلى ابنه خزعل الذي يمنح كُل التسهيلات إلى الأمريكان لتحقيق مخططاتهم، فالشخصية الرئيسية في هذا الجزء هو مستشار السلطان الجديد صبحي المحملجي الملقب بالحكيم وهو من أصل لبناني جاء إلى حران أولًا كطبيب ثم ينتقل إلى العاصمة موران بحس مغامر ليرتقي إلى أكبر المناصب ويبسط نفوذه، و في هذا الجزء تزداد وتيرة التحولات حدة وسرعة بحيث لا يستطيع أحد أن يتنبأ بما ستؤول اليه الأمور، و ينتهي هذا الجزء في لحظة انقلاب فنر على أخيه حين كان خارج موران. (تقاسيم الليل والنهار): يعود الجزء الثالث إلى جذور العائلة الحاكمة إلى سنوات التصارع القبائلي التي تُتوج خربيط كأهم حاكم في المنطقة في اللحظة التي يقتحم فيها الغرب الصحراء فيجد في تحالفه مع خربيط وسيلة لأمتلاك الثروة التي كان يبحث عنها ويستغل السلطان ذلك الظرف للهيمنة على كل ما يمكن أن تطاله يده ويعود هذا الجزء إلى نشأة كل من خزعل وفنر. (المنبت): الجزء الرابع من خماسية مدن الملح حمل عنوان "المُنْبَت" و فيه يستعرض عبدالرحمن منيف حال السلطان المخلوع "خزعل" بعد أن أطاح به أخوه الأمير "فنر" خلال زيارة إلى ألمانيا، هذا الإنقلاب الذي شارك فيه رجال زرعهم مستشار السلطان المخلوع "الحكيم صبحي المحملجي" أثر على العلاقات الودية بين خزعل و الحكيم التي توجت بزفاف السلطان من أبنة الحكيم الوحيدة. (بادية الظلمات): بعد أن يستقر الأمر بلا مُنازع لفنر يعود منيف لرصد حالة الناس في ظل هذه المتغيرات حيث لا تبقى العادات هي نفسها ولا حتى الأمكنة ويتغير حتى شكل الإنتماء والهوية، ففي هذا الجزء الأخير يصبح إسم الأرض بالدولة الهديبية ويصبح فنر شخصية أسطورية لكنه ينتهي بالإغتيال من خاصته.

كتب جديدة