تحميل pdf كتاب النول ، الحريق ، الدار الكبيرة - محمد ديب

تنزيل وتحميل الكتاب مباشرة PDF - محمد ديب - أدب عربي


النول ، الحريق ، الدار الكبيرة
عدد مرات المشاهدات أو التحميل 65

يعتبر هذا العمل ألأدبي راق بأدبياته ولغته وأفكاره وسياقه وأسلوبه السلس والمشوق، كما في مبتغاه وأهدافه، وبجديّته في التعاطي مع واقع معقد في حقبة تاريخية غنية بأحداثها وتحولاتها الكبرى، فهي رواية تذّكر القارئ بالأعمال الأدبية الكبرى التي لا تنسى، والتي تقدّم له الكثير من المعرفة والمعلومات، وحصيلة قيّمة من تجارب روائي تفاعل مع محيطه بصدق فنقل رؤياه الموضوعية الخصبة والاستثنائية. ففي هذه الرواية يصف الكاتب حياة الفقر والعوز في حي "دار سبيطار"، الذي كانت تداهمه الشرطة "لألف سبب وسبب: وكانت تقبض على شباب وكهول، لا يراهم أحد بعد ذلك"، كما يروي تفاصيل إحدى هذه المداهمات التي قامت بها الشرطة بحثاً عن "حميد سراج"، الشاب "المهذب" الذي أتى من تركيا، والذي جعل أهل الحي يتساءلون: "لماذا يقرأ حميد هذه القراءة كلها"، ويفنّد شخصيات أهل الحي:"سنية" التي لا "تهاب شيئا"، و"لالا زهرة" الشهمة التي "كان شعبها كل يوم، يضفي عليها مهابة"، كانت تهتم بابنتها "منون" المريضة التي طردها زوجها، و"زينة" وابنتها "زهور" التي تفتّح عمر على علاقته بها، وقصة زوجها الذي كان "يرى أنهم يموتون جوعاً"، لكنه رغم ذلك كان يغيب طويلا بسبب اجتماعاته الدائمة التي "إنما هي من أجل حياة أفضل"، "وفي سبيل تبديل حياة الناس الفقراء"، لكنه مات وترك عائلته في فقر وعوز، و"كان السبب هو أن له أفكاراً تتدفق في رأسه". في هذه الثلاثية للروائي الجزائري الذي نال عدة جوائز قيمّة منها، جائزة الكتّاب الجزائريين في عام 1967، والجائزة الكبرى للرواية التي منحتها مدينة باريس لعام 1995، يتعرف القارئ في الرواية الأولى "الدار الكبيرة"، وعبر قصة حياة الصبي "عمر"، على تفاصيل الحياة اليومية في "دار سبيطار" الجزائرية الشعبية "الملأى كخلية نحل"، وعلى معظم سكانها الذين يعانون الفقر المدقع، في مرحلة ما قبل الحرب العالمية الثانية.

كتب جديدة