تحميل pdf كتاب العقب الحديدية - جاك لندن

تنزيل وتحميل الكتاب مباشرة PDF - جاك لندن - روايات عالمية


العقب الحديدية
عدد مرات المشاهدات أو التحميل 231

“العقب الحديدية” هو الإسم القوى الذي يرمز به “جاك لندن” إلى البلوتوقراطية، والكتاب الحامل هذا الاسم إنما نشر عام 1907، وهو يصور لنا فيه الصراع الذي سينشب ذات يوم-إذا ما سمحت بذلك الآلهة في لحظة من لحظات غضبها-بين البلوتوقراطية والشعب، وللأسف! لقد كان جاك لندن يتمتع تلك العبقرية الفريدة التي تدرك ما هو محجوب عن سواد الناس، ويملك معرفة خاصة تمكنه من الكشف عن ضمير المستقبل. لقد تنبأ بمجموعة الأحداث تلك التي لم تتكشف لأبصارنا إلا اليوم، والدراما الرهيبة التي يدعونا إليها لما تحدث، فعلاً، حتى الآن، ولسنا ندري متى ستتحقق النبوءة الراعبة التي أطلقها هذا المريد الأمريكي من مريدي ماركس، لقد كان جاك لندن اشتراكياً، اشتراكيا ثورياً، والرجل الحكيم القوي الطيب، يدعي أرنست ايفرهارد، وكان ارنست هذا، كالمؤلف من أبناء الطبقات الكادحة، وكان يعمل بيديه الاثنتين، ذلك بأنه يتعين عليك أن تعرق أن مؤلف هذه القصة الذي أنتج خمسين مجلداً مذهلاً، زاخراً بالحياة والذكاء، والذي مات مع ذلك في ريعان الشباب، كان ابن فلاح، وقد شرع يكسب رزقه وهو بعد في العاشرة من عمره، من طريق بيع الصحف. وارنست ايفرهارد مفعم بالشجاعة والحكمة، مفعم بالقوة والكياسة وكلها صفات مشتركة بينه وبين المؤلف الذي خلقه، ولاتمام الشبه القائم بينهما يهب الكاتب، المؤلف، بطله الذي خلقه امرأة ذات روح عالية وذكاء عظيم، امرأة يشربها زوجها التعاليم الاشتراكية فتعتنقها، وهو يذكرنا بما نعرفه من أن تشيرميان كيتريدج لندن، تركت مع زوجها جاك حزب العمال بعد أن ظهرت إمارات الضعف على تلك المؤسسة مباشرة، إن الثورتين اللتين تشكلان مادة هذا الكتاب الذي أقدمه إلى القارئ دمويتان جداً، وهما تمثلان في خطة أولئك الذين أثاروهما كثيراُ من الغدر وفي طريقة تنفيذهما كثيراً من الوحشية، إلى حد يجعل المرء يتساءل: أمن الممكن أن يقع شيء مثل ذلك في أيا يوم من الأيام في أمريكا، أو أوروبا؟ أمن الممكن أن يقع شيء مثل ذلك في فرنسا؟

كتب جديدة