تحميل pdf كتاب على خط النار - د. مصطفى محمود

تنزيل وتحميل الكتاب مباشرة PDF - د. مصطفى محمود - فكر وثقافة


على خط النار
عدد مرات المشاهدات أو التحميل 102

هذا الكتاب هو همسة في أذن : الحكومات العربية التي يجب أن تتحد وتتماسك ويتحابوا ويتعاونوا ويتعاملوا كذراع واحدة مع هذا المشروع الصهيوني الأمريكي التفكيكي للقضاء عليهم وتفريقهم والسيطرة على مقدراتهم. وافقارهم واغراقهم في الفتن والخلافات والديون, والاخذ بالعبرة حرب الخليج واستدراج صدام إلى غزو الكويت لخلق ذريعة للسيطرة على البترول وضرب الوحدة العربية في مقتل. الشعوب العربية في الشارع التي قاطعت حينها (ويجب أن تستمر) الكوكاكولا والماكدونالد والكنتاكي والهمبورجر والتي فعلت هذا بأسلوب فطري بأعتبارها رموزاً أمريكية. فهي انتفاضة تلقائية ضد ما أحب وما تعود, وإشعار صادق بأنه يمكن أن يخلع ما تعود عليه وان يقاطع ما يألفه لانه ارتبط في ذهنه باشياء يكرهها. والحذر ثم الحذر من هذه الموجة القادمة من أوروبا وأمريكا من فنون الانحلال والاثارة والعنف والشذوذ التي تبثها فضائيات الغرب وافلامه وصحفه ومجلاته وروايته والتي أصبحت في كل بيت عربي وأن من يقف في كواليس هذه الوسائل هم الصهاينة أنفسهم. ولا يحدث هذا مصادفة بل هو ترويج متعمد وإغراق له سماسرته ووكالاته. فالنقل والتقليد عن هؤلاء الناس قد انحدر بنا الى غور سحيق من فقدان الهوية وفقدان الروح وفقدان الشخصية وفقدان المستقبل. إن البضاعة الفكرية فاسدة والأطعمة مسموومة والذين يقوممون بتسويقها علينا هم أعداؤنا لا أصدقاؤنا. وسموم الفكر أخطر فهي تسمم العقول وتعمي الأبصار. والتضليل الاعلامي أفدح في آثاره يحول الارض الآمنة ال حقول ألغام، وعلينا أن نضع مرشحات على عقولنا وفلاتر على آذاننا وفلاتر على عيوننا. علينا أن نقرأ ما ينشر علينا بعقل ناقد ونبصر ما يعرض علينا بعيون ناقدة ونتفهم ما يقال لنا برؤية نافذة. فلا شيء بريء في هذا الزمان. وإنما هي فخاخ ومصائد وفرق مقاتلة. كل فرقة تروج لمصلحتها وتروج لمذهبها. أمريكا وأسرائيل الذين لا يدرون إلى أي هوة سوف يقودهم بطشهم الأعمى, وهم مشغولون وفي دوار العظمة لا يحفلون بكتب التاريخ التي تلقي علينا بالدروس كيف أن العلو ليس بعده الا القاع وكم من أمم وحكومات تجبرت وعلت وهي الان في قاع البحر وأمم في بطن الرمال وأمم تحت الجليد وأمم غبرت وطواها النسيان ولم يبق لها أثر ولا ذكرى. . . ينسون عجلة الزمن التي تجري ويغفلون عن الحاضر الذي سوف يصبح ذكرى باهتة ثم يصبح سطراً في الماضي ثم يغدو نسياً منسياً. وغرور القوة التي استعارته إسرائيل من الظهير الأمريكي سيكون قبرها . وتابوته.

كتب جديدة